لمصارة نت
هلموا هلموا صبيان و بنات
إلى لتسجيل في أحلى المنتديات
هلموا هلموا لجمع المعلومات
من هذا المنتدى منتدى لمصارة نت
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» لمصارة الاستقلال ينبوع الأمال
السبت 6 يناير - 20:09 من طرف صاحب الأمال

» بحث جاهز حول السيدا بالفرنسية
الأربعاء 29 نوفمبر - 16:54 من طرف TAFETACHT

» من اروع قصص الأصمعي...
الأحد 6 أغسطس - 16:47 من طرف المتحدي

» هي ......من هي؟
الأحد 6 أغسطس - 16:43 من طرف المتحدي

» كيف تختار احسن تخصص جامعي
الأحد 6 أغسطس - 16:40 من طرف المتحدي

» مـــن الأوراس
الأربعاء 18 يناير - 14:43 من طرف صاحب الأمال

» مقاومة أحمد باي (1830 - 1848)
الإثنين 16 يناير - 17:41 من طرف صاحب الأمال

» أكبر معمرة في لمصارة
الأحد 15 يناير - 9:24 من طرف صاحب الأمال

» الشهيــد : علي سوايـــعي
الأربعاء 20 أبريل - 18:26 من طرف المتحدي

» كلام عن المنتدى
الأحد 3 أبريل - 12:40 من طرف صاحب الأمال

» من يستطيع قول
الأربعاء 30 مارس - 22:27 من طرف أميرة الذكريات

» هذا نوفمبر
الأربعاء 30 مارس - 21:44 من طرف أميرة الذكريات

» رمــــــوز و أثـار
الأربعاء 30 مارس - 21:38 من طرف أميرة الذكريات

» صور جبل شليا
الأربعاء 30 مارس - 21:36 من طرف أميرة الذكريات

» هنا لمصارة
الأربعاء 30 مارس - 21:31 من طرف أميرة الذكريات

» أحن الى خبز أمي .... لمحمود درويش
الخميس 10 ديسمبر - 15:22 من طرف صاحب الأمال

» عائدون...عائدون
الإثنين 28 سبتمبر - 22:07 من طرف صاحب الأمال

» من روائع الامام الشافعي رحمه الله
الإثنين 28 سبتمبر - 21:24 من طرف صاحب الأمال

» مسرحية شعرية بعنوان فلسطين
الأحد 27 سبتمبر - 11:38 من طرف صاحب الأمال

» صح عيدكم كل عام وأنتم بخير
الخميس 16 يوليو - 18:47 من طرف صاحب الأمال

التبادل الاعلاني
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 32 بتاريخ السبت 14 يناير - 21:19
إعلانات تجارية

    لا يوجد حالياً أي إعلان

    الساعة


    مواقيت الصلاة



    فيكتور هيقو

    اذهب الى الأسفل

    فيكتور هيقو

    مُساهمة من طرف غزال العلم في الإثنين 14 فبراير - 16:16

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    لم يحظ كاتب فرنسي ، ولا غير فرنسي ربما ، بالتمجيد والتعظيم في حياته وبعد مماته كما حظي فيكتور هيقو .
    فهو عندما مات عن عمر يتجاوز الثالثة والثمانين عاماً توقفت الحركة في فرنسا كلها ،
    وانهالت البرقيات من كل حدب وصوب ، ونزل الناس إلى الشوارع بالملايين .

    ولد فيكتور هيقو عام 1802 ، أي في مطلع القرن التاسع عشر في مدينة بيزانسون الصغيرة الواقعة بالقرب من الحدود السويسرية ،
    وكان والده ليوبولد هيقو أحد جنرالات نابليون بونابرت ، وفي العام ذاته انفصلت أمه عن أبيه بعد أن اختلفا ،
    وعادت الزوجة مع أطفالها إلى باريس من مدريد ، حيث كان يقيم زوجها بصفته مسؤولاً هناك .
    وكانت أمه حنونة جداً وليبرالية ، ولذلك تربى فيكتور هيقو في أجواء سعيدة وحرة بفضل هذه الأيام الاستثنائية .

    ومنذ عام 1816 ، أي عندما كان عمره أربعة عشر عاماً فقط راح فيكتور هيقو يهتم بالأدب شعراً ونثراً ،
    وعندئذ قال جملته الشهيرة : أريد أن أكون شاتوبريان أو لا شيء ! وكان شاتوبريان أكبر أديب فرنسي في ذلك الوقت .
    وقد فاجأ هيقو عائلته عندما قال لهم بأنه سيصبح أهم من شاتوبريان أو في مستواه على الأقل . ولم يصدقه أحد .
    ولكن المستقبل لم يكذب نبوءته . فقد استطاع أن يصل إلى مستوى شاتوبريان من خلال أشعاره ورواياته الخالدة .

    وفي 25 فبراير من عام 1882 يوم عيد ملاده الثمانين ،
    راح شعب باريس يمر تحت نافذته على هيأة خيط لا ينقطع لك يحييه . وكانوا يرفعون شعارات تقول :
    إلى الشاعر ، إلى الفيلسوف ، إلى المدافع الكبير عن قضية الشعوب .. وظهر على النافذة لكي يرد تحيتهم ويقول :
    أحيي باريس ، أحيي المدينة العظيمة ..

    فيكتور هيقو الذي أصبح في أواخر حياته الضمير الحي لفرنسا . أصبح بطل الحريات والمدافع عن الفقراء والمقموعين .
    لكن القدر الذي خلع عليه ، كل هذه الأمجاد وجه له أيضاً ضربات موجعة . فقد مات ابنه في عز الشباب ،
    وأصيبت ابنته الثانية بالجنون ، وماتت ابنته الأولى في عز شبابها أيضاً .
    وكل هذه الجراحات والمصائب تكالبت عليه وانعكست في أشعاره وكتاباته اللاحقة .

    عندما مات عن عمر يتجاوز الثالثة والثمانين عاماً بسبب مرضه ، توقفت الحركة في فرنسا كلها ،
    وترك خلفه وصية بكلمات بسيطة :

    - أعطي خمسين ألف فرنكاً إلى الفقراء .
    - أتمنى أن أنقل إلى المقبرة في تابوت الفقراء .
    - أرفض تأبين كل الكنائس ورجال الدين ، وأطلب صلاة من كل الناس .
    - أومن بالله .

    فيكتور هيجو

    ..

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    رواية البؤساء هي الكتاب الذي سيخلد ذكراه أكثر من غيره ،
    فهذه الرواية لا تزال تُخرج حتى الآن مسرحياً أو سينمائياً . ينبغي العلم بأن فيكتور هيقو أنهاها في المنفى .
    ففي عام 1861 راح يصرخ قائلاً وهو لا يكاد يصدق نفسه : لقد أنهيت البؤساء وتنفست الصعداء !
    ولكن من سيقبل نشرها مقابل ثلاثمائة ألف فرنك فرنسي في ذلك الزمان ؟! ناشره التقليدي تراجع خوفاً من المبلغ .
    وفجأة ظهر ناشر كبير وقبل بالصفقة .

    فرواية البؤساء فرضت نفسها كإحدى روائع الأدب العالمي وترجمت إلى مختلف لغات الأرض
    وطبعت مئات الطبعات بعد موت صاحبها وكل مهاجميه . ولا يعود ذلك فقط إلى الحس الإنساني العميق
    الذي تشتمل عليه ، وإنما أيضاً إلى جمال الأسلوب وقوة تصوير الشخصيات ، هذه الشخصيات التي
    أصبحت أشد واقعية من الناس الواقعيين . فمن لم يسمع باسم جان فالجان ؟! ألا نكاد نتخيل أنه
    وجد حقاً ؟! وأنه شخص من لحم ودم ..


    avatar
    غزال العلم
    فرسان المنتدى
    فرسان المنتدى

    عدد المساهمات : 108
    تاريخ التسجيل : 17/11/2010

    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

    الرجوع الى أعلى الصفحة


     
    صلاحيات هذا المنتدى:
    لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى