لمصارة نت
هلموا هلموا صبيان و بنات
إلى لتسجيل في أحلى المنتديات
هلموا هلموا لجمع المعلومات
من هذا المنتدى منتدى لمصارة نت
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» من اروع قصص الأصمعي...
الأحد 6 أغسطس - 16:47 من طرف المتحدي

» هي ......من هي؟
الأحد 6 أغسطس - 16:43 من طرف المتحدي

» كيف تختار احسن تخصص جامعي
الأحد 6 أغسطس - 16:40 من طرف المتحدي

» مـــن الأوراس
الأربعاء 18 يناير - 14:43 من طرف صاحب الأمال

» مقاومة أحمد باي (1830 - 1848)
الإثنين 16 يناير - 17:41 من طرف صاحب الأمال

» أكبر معمرة في لمصارة
الأحد 15 يناير - 9:24 من طرف صاحب الأمال

» الشهيــد : علي سوايـــعي
الأربعاء 20 أبريل - 18:26 من طرف المتحدي

» كلام عن المنتدى
الأحد 3 أبريل - 12:40 من طرف صاحب الأمال

» من يستطيع قول
الأربعاء 30 مارس - 22:27 من طرف أميرة الذكريات

» هذا نوفمبر
الأربعاء 30 مارس - 21:44 من طرف أميرة الذكريات

» رمــــــوز و أثـار
الأربعاء 30 مارس - 21:38 من طرف أميرة الذكريات

» صور جبل شليا
الأربعاء 30 مارس - 21:36 من طرف أميرة الذكريات

» هنا لمصارة
الأربعاء 30 مارس - 21:31 من طرف أميرة الذكريات

» أحن الى خبز أمي .... لمحمود درويش
الخميس 10 ديسمبر - 15:22 من طرف صاحب الأمال

» عائدون...عائدون
الإثنين 28 سبتمبر - 22:07 من طرف صاحب الأمال

» من روائع الامام الشافعي رحمه الله
الإثنين 28 سبتمبر - 21:24 من طرف صاحب الأمال

» مسرحية شعرية بعنوان فلسطين
الأحد 27 سبتمبر - 11:38 من طرف صاحب الأمال

» صح عيدكم كل عام وأنتم بخير
الخميس 16 يوليو - 18:47 من طرف صاحب الأمال

» أسباب نزول القرآن الكريم
الإثنين 6 يوليو - 13:01 من طرف صاحب الأمال

» رمضان ومختلف الاتجاهات
السبت 4 يوليو - 7:02 من طرف صاحب الأمال

التبادل الاعلاني
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 32 بتاريخ السبت 14 يناير - 21:19
إعلانات تجارية

    لا يوجد حالياً أي إعلان

    الساعة


    مواقيت الصلاة



    البحرين

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

    البحرين

    مُساهمة من طرف غزال العلم في الثلاثاء 5 يوليو - 13:36

    البحرين

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



    دولة عربية خليجية تُعَدُّ بمثابة أرخبيل من الجزر الصغيرة والكبيرة، التي تقع في منطقة متوسطة من الحيز المائي للخليج العربي، والذي يمتد في جنوب غربي آسيا مابين الجزيرة العربية غربًا وإيران شرقًا.

    وترجع تسمية البلاد بهذا الاسم إلى موقع الأرخبيل الذي يبعد نحو 25 كم عن الساحل الشرقي للمملكة العربية السعودية، وإلى الساحل الشمالي الغربي نحو 35كم. والواقع أن القرب المكاني من ساحل المملكة العربية السعودية، قد سهَّل فكرة إقامة جسر الملك فهد الذي يربط البحرين بالسعودية. ويشير البعض إلى أن تسميتها بهذا الاسم مرجعه وجود الماء العذب المتدفق على شكل العديد من الينابيع تحت سطح الجزر وفي قاع البحر.

    تتكون البحرين من ست وثلاثين جزيرة، تُعَدُّ جزيرة البحرين أكثر هذه الجزر أهمية، وهي التي اشتق منها اسم الدولة، والمنامة هي عاصمة البحرين وأكبر مدنها، كما أنها المركز التجاري الرئيسي للإقليم. وتبلغ مساحة اليابسة نحو 707,27كم². تتكون معظمها من صخور جيرية قاحلة تغطيها الرمال في أماكن كثيرة.

    وقد أهّلها موقعها الجغرافي الفريد في وسط الخليج العربي للتحكم في الطرق البحرية، بالإضافة إلى شواطئ اللؤلؤ التي كانت مصدر رخاء للسكان. ورغم أن دولة البحرين تحتل في الوقت الحاضر مركزًا مهمًا في التجارة والاتصالات في الخليج العربي، إلا أنها تطورت عام 1351هـ، 1932م وهو عام اكتشاف النفط في جزيرة البحرين، الذي أصبحت بسببه من الدول ذات الدخل المرتفع.



    نظام الحكم

    ويترأس نظام الحكم في دولة البحرين الأسرة الحاكمة من آل خليفة، التي استمر حكمها دون انقطاع منذ عام 1197هـ، 1782م، حتى الوقت الحاضر.

    السكان

    بلغ عدد سكان البحرين وفقًا للتعداد الذي أجري عام 1390هـ، 1970م نحو 215,000 نسمة، ارتفع إلى 508,037 نسمة حسب إحصاء عام 1411هـ، 1991م، وبلغ نحو 530,544 نسمة حسب إحصائية عام 1413هـ، 1993م. وارتفع إلى 633,000 عام 1418هـ، 1998م.

    ويمثل البحرينيون 63,6% من جملة السكان، أما غير البحرينيين فيشكلون نحو 36,4%، يؤلف العرب منهم نحو 43%، وهم في الغالب من عمان بنسبة 33%، يليهم السعوديون بنسبة 4,5%، واليمنيون بنسبة 4,1%. أما الجاليات غير العربية فيأتي الإيرانيون في المقدمة 18,8%، يليهم الهنود بنسبة 14%، والباكستانيون بنسبة 10,3%، أما الغربيون فأغلبهم من البريطانيين والأمريكيين ونسبتهم لا تزيد على 7,7%.

    يتركز غالبية السكان في شمالي جزيرة البحرين، ويعتنق أغلبهم الدين الإسلامي، الذي يُعد الدين الرسمي لدولة البحرين. ويعيش أغلب سكان البحرين في مساكن مستقلة أو في شقق. ويعكس نمط الملبس خاصة الذي ينتشر بين فئات الشباب مدى التأثر بالغرب، لكن العديد منهم مايزال يحافظ على ارتداء الزي العربي المميز، ويلاحظ أن أهم الوجبات تشمل التمر والأسماك والفواكه والألبان إضافة إلى الأرز.



    اللغة. اللغة العربية هي اللغة الرسمية للبحرين، لكن ذلك لا يحول دون تحدث العديد من أهلها اللغتين الإنجليزية والفارسية. كذلك تنتشر الصحف اليومية والمجلات باللغتين العربية والإنجليزية.

    تتميز البحرين بارتفاع معدلات التعليم عن أي منطقة أخرى في الخليج العربي، فالتعليم بها حُر، كما أن تعليم الأطفال بها إجباري من الناحية القانونية، ويتضح ذلك من أعداد الطلاب المسجلين في التعليم العام حسب إحصاء عام 1415/1416هـ، 95/1996م، والبالغ 109890 طالبًا وطالبة، ويصل عدد المدارس الابتدائية نحو 126 مدرسة. ويزيد عدد المدارس الإعدادية والثانوية عن خمسين مدرسة، يسجل بها ما يزيد على30,000 طالب وطالبة.

    تضم جامعة البحرين العديد من الكليات أهمها كلية الهندسة، وكلية إدارة الأعمال وكلية الآداب والتربية. ويبلغ مجموع الطلبة الجامعيين نحو 6,642 حسب بيانات عام 1415/1416هـ، 95/1996م، إلى جانب ذلك توجد جامعة الخليج العربي التي تضم كلية الطب وكلية العلوم الطبيعية وكلية التربية. ويصل مجموع الطلبة بهذه الجامعة نحو 514 طالبًا حسب إحصائية عام 1415/1416هـ، 95/1996م. وتقدم حكومة البحرين لسكانها الخدمات الطبية مجانًا.



    السطح والمناخ

    توجد ست جزر رئيسية من مجموعة الجزر التي تتكون منها دولة البحرين، أهمها جزيرة البحرين التي تمثل غالبية أراضي الدولة، ويتميز سطحها بوجود سهول ساحلية منخفضة، يزداد ارتفاعها تدريجيًا نحو الداخل، حتى تصل إلى قمم مرتفعة نسبيًا في الوسط يمثلها جبل الدخان، الذي لا يتعدى ارتفاعه 140م. ويُعَدُّ جبل الدخان بمثابة تل، لكنه استمد هذه التسمية من التكوينات الضبابية التي تجعل الصخور تبدو كأن عليها هالة من الدخان الرمادي المتصاعد من الصحراء.

    وتضم الدولة جزرًا أخرى كالمحرق، التي تكوّن الجزء الشمالي من مجموعة الجزر، وهناك الفشوت وهي منخفضة عن مستوى البحرين، لذا فهي عرضة للفيضان في حالة المد العالي مما يتسبب في توقف حركة المرور عادة متى ارتفع منسوب الماء. وتقع جزيرتا أم الشجر والشجيرة إلى الجنوب الشرقي من جزيرة المحرق، وكانتا سكنًا لصيادي السمك الذين يشكلون سكانهما الوحيدين، أما الآن فترتبط هاتان الجزيرتان بطرق برية تصلهما بأرض مستصلحة، تبلغ مساحتها 300,000م². وتقع جزيرة سترة إلى الشرق من جزيرة النبيه صالح. وكانت هذه الجزيرة قبل خمسين عامًا منفصلة عن جزيرة البحرين، وتعتمد على العيون الطبيعية والمزارع، لكن باكتشاف النفط عام 1351هـ، 1932م قامت شركة بابكو بإنشاء جسر من ساحل سترة الغربي ليربطها بساحل البحرين الشرقي، ويسهِّل نقل معدات الشركة من مرفأ سترة إلى مخيمها في الجبل.

    أما جدة فهي جزيرة صخرية صغيرة تبعد خمسة كيلو مترات إلى الشمال الغربي من البحرين. وهي تتكون من منحدرات صخرية عالية، ترتفع عن البحر باستثناء مساحة ضيقة من الأرض إلى الجنوب من الجزيرة، تجري زراعتها بشكل مكثف. وتقع أم النعسان إلى الجنوب من جزيرة جدة، وهي ثانية أكبر الجزر في دولة البحرين. وهي جزيرة رملية منبسطة باستثناء تلَّيْن من الجير في وسطها. وتربط الجسور الجزر الرئيسية، كذلك يربط بين البحرين والمملكة العربية السعودية جسر الملك فهد، الذي تم التوقيع على إنشائه في 1402هـ، الثامن من يونيو 1981م، وافتتح عام 1407هـ، 1986م.

    وتُعَدُّ عيون المياه العذبة التي تنتشر في الساحل الشمالي لجزيرة البحرين بمثابة المصدر الأساسي الذي يمد السكان بالمياه النقية الصالحة للشرب. و يستخدم المزارعون مياه الكثير من تلك العيون في ري أراضيهم، ويستأثر الطرف الشمالي من جزيرة البحرين بأغلب ما يسقط عليها من أمطار قليلة، حيث يبلغ معدلها نحو 8سم في العام، يتركز أغلبها في شهور فصل الشتاء. ويتميز فصل الصيف بارتفاع درجة الحرارة المقترن بالرطوبة وعدم سقوط الأمطار، وكثيرًا ما ترتفع درجة الحرارة عن 38°م، ويستمر ذلك الارتفاع في الفترة ما بين شهري يونيو وسبتمبر. وعلى العكس من ذلك يتميز الشتاء بالاعتدال في درجة الحرارة؛ حيث تتراوح ما بين 10 ـ 27°م.

    الاقتصاد

    يعتمد اقتصاد البحرين بشكل كبير على النفط؛ إذ تحتوي أراضيها على احتياطي صغير منه، لكن مصنع تكرير البترول الواقع بجزيرة سترة يحتل مكانة كبيرة بين ما يناظره من مصانع التكرير الحديثة في العالم؛ إذ يقوم بتكرير غالبية احتياجات البحرين من البترول الخام، وكذلك يقوم بتكرير معظم كميات البترول الوافدة إليه من السعودية عبر خط الأنابيب الممتد بينهما، كذلك تمتلك كميات كبيرة من احتياطي الغاز الطبيعي.

    يتبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع....
    avatar
    غزال العلم
    فرسان المنتدى
    فرسان المنتدى

    عدد المساهمات : 108
    تاريخ التسجيل : 17/11/2010

    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

    رد: البحرين

    مُساهمة من طرف غزال العلم في الثلاثاء 5 يوليو - 13:49

    وتُعَدُّ البحرين سوقًا رئيسيًا، ومركزًا تجاريًا مهمًا للخليج العربي، وكذلك تُعَدُّ المركز الرئيسي في الشرق الأوسط للعديد من الشركات العالمية، وتقوم بها صناعة إصلاح السفن. ويُعَدُّ معدن الألومنيوم ومنتجاته المتنوعة أحد منتجات البحرين المعدنية، ويضم إلى جانبه الأمونيا والحديد والغاز السائل ومنتجات تكرير البترول.

    وتعتبر البحرين بحق لؤلؤة الخليج؛ فهي موطن اللؤلؤ، وعلى مقربة منها تمتد شواطئه الكثيرة، لكن هذه الصناعة أوشكت أن تندثر نهائىًا؛ حتى أن القليل من شباب البحرين لا يعرف الآن شيئًا عن صناعة اللؤلؤ، ولولا ظهور النفط في أراضيها في وقت مبكر نسبيًا، لتدهورت الحياة فيها، وتعرَّضت لأزمات مالية واقتصادية.

    ويشغل البحرينيون العديد من الوظائف الحكومية، كما يقوم المزارعون بالإكثار من زراعة التمور والبطاطا والعديد من الفواكه والخضراوات بالاعتماد على الري من الأجزاء الشمالية للإقليم، ويقوم البعض بتربية الماشية والدواجن، كذلك يتم صيد الأسماك والروبيان من مياه الشواطئ البحرينية. وقد ساهمت عمليات التسويق الحديث وتسهيلات الموانئ، في جعل البحرين سوقًا رئيسيًا للخليج العربي؛ تُعدُّ منتجات النفط بمثابة الصادرات الرئيسية. يستورد الإقليم الملابس والنفط الخام المخصص للتكرير والسلع الغذائية والمعدات الصناعية والسيارات. ويربط مطار المحرق ما بين وغيرها من الدول.

    المدن الرئيسية

    في مجموعة من المدن والموانئ الساحلية، إذ أنها ـ من كل جهاتها ـ عبارة عن سواحل مطلة على مياه الخليج العربي. وتتركز المدن الرئيسية والموانئ الساحلية المهمة في الشمال والوسط أكثر مما هي عليه في جنوب المطل إلى حد ما على الجزء الشمالي الغربي لدولة قطر. ومن أهم مدنه وموانئه:

    مدينة المنامة عاصمة دولة البحرين، وتقع في جزيرة المنامة، في أقصى الشمال المطل على جزيرة المحرّق. وهي ميناء مهم في البحرين، وتزدهر المدينة بالتجارة والمباني الحديثة الموائمة للأعمال التجارية النشطة ورجال الأعمال. وهي في الوقت نفسه من المراكز المهمة في استخراج اللؤلؤ الطبيعي الذي هو من أروع اللآلئ في العالم لوجود ينابيع عذبة في قاع البحر. وهي مركز لصيد الأسماك.

    مدينة المحرّق. عاصمة جزر البحرين قديمًا قبل المنامة. وهي ثاني مدينة في البحرين .تقع في أقصى الجنوب الغربي من جزيرة المحرّق، وتطل على مدينة المنامة وتواجهها.

    وترتبط مدينة المحرق بمدينة المنامة بجسر ثابت. وفيها مطار البحرين الرئيسي. وتعدّ مدينة المحرق ثانية مدن البحرين في الأهمية والاتساع وفي المجالات الحضارية والاجتماعية. وقد عرفت المحرق قديما باسم فينيقي هو آرادوس، وظلت تعرف بهذا الاسم ردحًا طويلاً من الزمن. ومازال هذا الاسم يطلق على بلدة عراد الواقعة في شرقي المحرق وتفصل مياه الخليج بينهما، ويتصلان برًا أيضًا. وتوجد في مدينة المحرق بساتين فواكه ونخيل وخضراوات، وفيها صناعة السفن الخشبية.

    مدينة البديع تشكل المنطقة الشمالية الغربية من جزيرة البحرين المنطقة الأكثر خصوبة حيث تشتهر بعدد من العيون العذبة، وبالتالي تميزت بكثرة البساتين التي تنتج بعض أنواع الفواكه والخضروات بالإضافة إلى النخيل. والمنطقة تزود البحرين بنسبة كبيرة من احتياجاتها من هذه المنتجات.

    مدينة عوالي. تقع في وسط جزيرة البحرين تقريبًا. وهي مدينة حديثة قامت أساسًا على أعمال النفط، ومعظم سكانها من عمال النفط العاملين في شركة نفط البحرين، منذ أن تم اكتشاف النفط في البحرين عام 1351هـ، 1932م. وقد اكتشف النفط في البحرين في مدينة المنامة، وشمل امتياز شركة نفط البحرين الأمريكية بابكو جميع أراضي البحرين ومياهها الإقليمية. وظل النفط يعدُّ المصدر الرئيسي للبحرين. وقد أسست شركة النفط البحرينية معملاً لتكرير النفط في شرقي المنامة ومن هناك ينقل النفط المكرر بوساطة أنابيب إلى جزيرة سترة، ومنها إلى الخارج. وقد ساهم إنتاج النفط في عمليات البناء والتحديث في البحرين وانعكس أثره على الحياة الاجتماعية والثقافية والعلمية والاقتصادية في البلاد.

    نبذة تاريخية

    كانت دلمون بمثابة حضارة تجارية ناجحة خلال الفترة ما بين 2500-1800ق.م. ودلمون هو الاسم الذي أطلقه السومريون على البحرين وأهلها، ويعني هذا الاسم بلد التجارة والتجار. وأطلق المكتشفون من رجال الإسكندر الأكبر اسم تايلوس على البحرين في القرن الرابع قبل الميلاد، كما سُميت باسم أوال خلال عصور الجاهلية حتى القرن الثالث عشر الميلادي، ويرتبط هذا الاسم باسم صنم لأبناء وائل كان مقامًا في جزيرة المنامة، أما اسم البحرين فقد عُرف في العصر الإسلامي، وأُطلق على إقليم إسلامي متكامل واسع المساحة، يمتد من البصرة شمالاً، حتى عُمان جنوبًا. وشكلت البحرين المركز الحيوي لهذا الإقليم على المستوى الاقتصادي والصناعي والزراعي.

    ويعتبر البحرينيون أول من نزل من السكان الحاليين بجزر البحرين، وقد وفدوا من الجزيرة العربية قبل الإسلام.

    وقد خضعت البحرين للحكم البرتغالي في عام 928هـ، 1521م ثم تلا ذلك خضوعها للحكم الفارسي، بعد أن أجْلَوا البرتغاليين عنها عام 1011هـ، 1602م. ومن المؤكد أن إمام عمان اليعربي سلطان الثاني بن سيف قد استولى على البحرين، ولكنه لم يستطع الاحتفاظ بها طويلاً؛ لأن الفرس عاودوا احتلالها في عهد نادر شاه. ولم تطل فترة سيطرة الفرس على الجزيرة؛ لأن عرب الهولة وهم من قبائل بني كعب الذين يقيمون على الشاطئ الإيراني للخليج العربي نزلوا بالجزيرة بزعامة شيخ أسالو وأخضعوها لسيطرتهم، وانتهى حكم شيخ أسالو في عام 1171هـ، 1757م، عندما جاءت قوات كبيرة من الموانئ الفارسية المقابلة بزعامة الشيخ ناصر المذكور حاكم بوشهر وهم من عرب المطاريش، وغزت الجزيرة، وأخضعت عرب الهولة لسلطانهم، واستمر حكمها حتى عام 1197هـ، 1783م، حين جاءت مجموعات عربية من الجزيرة العربية على رأسها الشيخ خليفة بن محمد مؤسس الأسرة الحاكمة الحالية.

    وفي عام 1278هـ، 1861م ارتبطت البحرين باتفاقيات مع بريطانيا، وتولّت بريطانيا إدارة شؤونها الخارجية، وفي عهد الشيخ عيسى بن علي آل خليفة استقرت الأوضاع في الجزيرة، ونشطت الحركة التجارية نشاطًا ملحوظًا وسريعًا، وأقبلت عليها أعداد وفيرة من السكان.

    وبعد اكتشاف النفط عام 1351هـ، 1932م، واستغلاله تجاريًا عمت البلاد موجة من الرخاء، كان لها أثر كبير في هجرة كثير من السكان إلى هذه الجزر الصغيرة، وطالب العديد من البحرينيين الوطنيين بإتاحة الفرصة لاشتراكهم في الحكومة، وسُمح لهم بذلك.

    وفي عام 1391هـ،1971م تم الانسحاب البريطاني من الخليج العربي، كما صاحب نهاية هذا العام حصول البحرين على استقلالها، وتم التحاقها بجامعة الدول العربية وبالأمم المتحدة. وفي عام 1393هـ، 1973م تم اختيار الشكل السياسي لدولة البحرين، وعلى أساسه تم تكوين المجلس الوطني عن طريق اختيار نواب الشعب في عام1405هـ، 1985م ثم مجلس الشورى في عام 1413هـ، 1993م. وفي عام 1402هـ، 1981م كونت البحرين مع غيرها من دول شرق الجزيرة العربية اتحاد مجلس التعاون لدول الخليج العربية بهدف تعاون تلك الدول في المجالات العسكرية والاقتصادية.

    وتعمل حكومة البحرين على تحسين الأوضاع الاقتصادية والمعيشية والتعليمية بالتعاون مع دول المنطقة. وقد خطت البلاد في عهد الأمير الراحل سمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة خطوات سريعة واسعة في سبيل ما تصبو إليه من تقدم في القرن العشرين الميلادي. كما اتخذ سياسة خارجية واقعية ثابتة الجذور، وقوى صلاته بدول الخليج خاصة والدول العربية عامة. وبعد وفاة سمو الشيخ عيسى عام 1999م، تسلم صاحب السمو الشيخ حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة مقاليد الحكم في البحرين، وسار على سياسة والده نفسها خاصة وأنه ظل وليًا للعهد من يونيو 1964م، وكان عضد الأمير عيسى الأول.

    وفي فبراير 2001م، وافق الشعب البحريني في استفتاء عام على ميثاق العمل الوطني. وبموجب هذا الميثاق تم إعلان البحرين مملكة دستورية، كما تم إعادة الحياة النيابية إليها بإقامة نظام المجلسين في ظل الدستور.

    وفي 16 مارس 2001م أصدرت محكمة العدل الدولية في لاهاي قرارها في النزاع بين البحرين وقطر معلنة سيادة البحرين على جزر حوار ومنطقة جرادة، وسيادة قطر على فشت الديبل والزبارة وجزيرة جنان، وانتهى النزاع الحدودي بين البلدين الشقيقين.

    وفي 14 فبراير 2002م، أصدر الشيخ حمد بن عيسى أمراً ملكياً جاء في مادته الأولى أن يكون اسم دولة البحرين مملكة البحرين، كما جاء في مادته الثانية أن يكون لقب عاهلها الرسمي ملك مملكة البحرين وأعلن الشيخ حمد عن قيام الانتخابات البلدية في شهر مايو 2002م، والانتخابات البرلمانية في شهر أكتوبر من العام نفسه. أعطت الأوامر الملكية المرأة حق الانتخاب للمرة الأولى في تاريخ البحرين، وتم تغيير النشيد الوطني وأجريت بعض التعديلات على علم البلاد.

    حكم آل خليفة في البحرين

    نزح آل خليفة وآل صباح والجلاهمة وغيرهم من موطنهم الأصلي في الهدار في منطقة الأفلاج في جنوبي نجد وتوجهوا صوب مناطق الخليج العربي الساحلية مثل قطر فالكويت والبحرين. وكان آل خليفة بزعامة شيخهم محمد آل خليفة قد غادروا الكويت بعد خلاف نشب بينهم وبين أبناء عمومتهم آل صباح، واتجهوا صوب جزر البحرين في الخليج، لكن حكام جزر البحرين وقتذاك وهم من آل مذكور من قبيلة المطاريش لم يسمحوا لآل خليفة بالنزول في البحرين والاستقرار فيها، مما اضطرهم إلى التوجه صوب موقع بلدة الزبارة في قطر، فنزلوا فيها عام 1179هـ، 1765م تحت قيادة شيخهم محمد بن خليفة الذي أسس الزبارة وكان يتصف بالورع والتقوى ورجاحة العقل؛ مما أعجب أهالي الزبارة في قطر فأمّروه عليهم، فأحسن معاملة الجميع، وأكرم العلماء، وأنشأ بعض المدارس وهي أشبه بالكتاتيب، وبنى عددًا من المساجد.

    وقد حصن آل خليفة مدينة الزبارة مركز استقرارهم الجديد. وعملوا في صيد اللؤلؤ والتجارة، وأصبحت التجارة في عهدهم مزدهرة، وجذبت مدينتهم الزبارة عددًا من العاملين في التجارة وصيد اللؤلؤ خاصة من أبناء عمومتهم العتوب، الذين بدأوا يتوافدون إلى الزبارة للإقامة فيها والعمل في البحر والتجارة وغير ذلك من الأْعمال الأخرى خاصة وأن التجارة حرة فلا ضرائب مع البضائع مما أدى إلى نشاط التجارة.

    توفي الشيخ محمد آل خليفة مؤسس مشيخة البحرين عام 1186هـ، 1772م، وخلفه ابنه خليفة بن محمد آل خليفة. وتمكن آل خليفة، بزعامة أحمد بن محمد آل خليفة بمساعدة أقربائهم الجلاهمة وقبائل قطر والأحساء، من طرد الإيرانيين من البحرين بعد وفاة كريم خان ونشوب الخلافات في إيران. وبناء عليه بدأ حكم آل خليفة على البحرين كما انتهى حكم إيران لها. وكذلك فإنَّ الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة لم يبق في البحرين بعد ضمها لسيادته، وإنما عاد إلى الزبارة في قطر، وأرسل من ينوب عنه لحكم البحرين، وظل يتنقل من حين لآخر بين كل من البحرين وقطر، وظل الأمر كذلك حتى وفاته عام 1209هـ، 1794م، فخلفه في الحكم ابنه سلمان آل خليفة الذي نقل حكم آل خليفة إلى البحرين، واتخذ من مدينة الرفاع في البحرين عاصمة له. وبدأ الشيخ سلمان آل خليفة ينظم شؤون مشيخته الجديدة في البحرين عوضًا عن الزبارة في قطر لتكون إمارتهم ومركز إقامتهم. وبدأ آل خليفة مرحلة من البناء الجاد في البحرين، خاصة في مجال الإدارة والعمران.

    avatar
    غزال العلم
    فرسان المنتدى
    فرسان المنتدى

    عدد المساهمات : 108
    تاريخ التسجيل : 17/11/2010

    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

    تابع

    مُساهمة من طرف غزال العلم في الثلاثاء 5 يوليو - 13:52

    البحرين والدولة السعودية

    غزت الدولة السعودية الأولى قطر عام 1208هـ، 1793م، وتمكنت قواتها بقيادة إبراهيم بن عفيصان من دخولها. وثبتت الدولة السعودية الأولى وجودها في قطر خاصة في بلدان: اليوسفية، وفريحة والرويضة والحويلة. وبعدها حاصر إبراهيم بن عفيصان آل خليفة في مدينة الزبارة مركز قطر بعد أن أخذ الإذن بذلك من الإمام السعودي عبدالعزيز بن محمد بن سعود، ثاني أئمة الدولة السعودية الأولى. وشدد إبراهيم بن عفيصان من حصاره للعتوب من آل خليفة، فاضطروا إلى الجلاء عن الزبارة وتوجهوا صوب البحرين وسكنوا بلدة جو. ولم تتم إقامة آل خليفة في البحرين لأنها خضعت لحكم السيد سلطان بن أحمد حاكم مسقط عام 1215هـ، 1800م، فعادوا من جديد إلى الزبارة في قطر بعد أن أعطاهم آل سعود الأمان.

    تعاون آل سعود في عهد الإمام سعود بن عبدالعزيز مع آل خليفة في استرجاع البحرين من حاكم مسقط، إلا أن إبراهيم بن عفيصان قائد الحملة السعودية وأميرها لم يسلِّم حكم البحرين إلى آل خليفة، بل أعلن عن ضم البحرين إلى الدولة السعودية الأولى. وحاول آل خليفة إجلاء القوات السعودية عن البحرين لكنهم لم يوفقوا. ولم يكتف إبراهيم بن عفيصان بذلك وإنما أرسل رؤساء آل خليفة إلى الدرعية عاصمة الدولة السعودية الأولى. وصدرت الأوامر الرسمية بتعيين إبراهيم بن عفيصان أميرًا على البحرين، وفهد بن سليمان بن عفيصان قائدًا عامًا لحاميتها السعودية.

    ولم يدم هذا الوضع طويلاً لأن آل خليفة استعانوا بحاكم مسقط، ودولة الفرس، وأقاربهم من العتوب وهاجم الجميع الحامية السعودية في البحرين وأجلوها عن البلاد بالقوة، وأسروا قائد الحامية فهد بن سليمان بن عفيصان ومعه ستة عشر رجلاً، واتخذوا منهم رهائن حتى تطلق الدرعية سراح آل خليفة فيها. وعلى الرغم من محاولة إبراهيم بن عفيصان، يساعده في ذلك رحمة بن جابر الجلاهمة، استرداد البحرين من القوة المتحالفة، إلا أنه لم يفلح، وبالتالي فقد أسدل السعوديون الستار على الأمر، لأنهم انشغلوا في مسألة أكثر أهمية وهي دخولهم في مواجهة حملات محمد علي باشا التي وجهت بأمر الدولة العثمانية للقضاء على الدولة السعودية الأولى. وبناءً عليه، فإن الحكم السعودي في البحرين لم يكن حكمًا مستقرًا، ولم تكن قبضة الدولة السعودية الأولى على البحرين مثل قبضتها على قطر. ولا شك في أن موقع البحرين ساهم إلى حد كبير في عدم تركيز نفوذ أو سلطة الدول المجاورة في البحرين، لأن البحرين تحتمي بخط دفاعي طبيعي هو مياه الخليج العربي.

    في تلك الحقبة حدثت خلافات أسرية بين آل خليفة اضطرت الشيخ محمد بن خليفة بن سلمان آل خليفة إلى الاستنجاد بالإمام السعودي عبدالله بن ثنيان الموجود وقتذاك في معسكره في الرمحية عام 1258هـ، 1842م، لكن عبدالله بن ثنيان لم ينجده لأنه كان مشغولاً في تثبيت حكمه.

    قرر الإمام السعودي فيصل بن تركي الذي تغلب على عبدالله بن ثنيان واستلم حكم الدولة السعودية الثانية غزو البحرين وضمها إلى الدولة السعودية أو على الأقل إجبار شيوخها على دفع الزكاة للسعوديين أصحاب النفوذ القوي في منطقة الخليج العربي.

    ولم ينجح مشروع الإمام فيصل بن تركي الرامي إلى ضم البحرين لسببين هما: أ- هجوم الشريف محمد بن عون شريف مكة المكرمة على القصيم ومعه خالد بن سعود الذي كان قد حكم نجدًا في ظل سيادة محمد علي باشا المستقل عن العثمانيين. ب- الرفض البريطاني للزحف السعودي. حيث كانت بريطانيا تفكر جديًا آنذاك في وضع البحرين تحت سيادتها وحمايتها، انسجامًا مع السياسة التي رسمها بالمرستون وزير خارجية بريطانيا الذي تبنى استراتيجية التوسع الاستعماري البريطاني ليس في منطقة الخليج فحسب، بل في كل الجهات والمواقع ذات الأهمية الاستراتيجية في المحافظة على خط مواصلات الإمبراطورية البريطانية في الشرق مما تناقض بشكل صارخ مع سياسة الأمير السعودي الإمام فيصل بن تركي.

    ومع أن الإمام فيصل بن تركي لم يوفق في ضم البحرين إلى دولته بسبب التعنت البريطاني، فقد أشار تقرير لويس بلي المعتمد البريطاني في الخليج الذي زار الرياض وقابل الإمام فيصل بن تركي عام 1282هـ، 1865م إلى أن دولة الإمام فيصل بن تركي أخذت الزكاة العينية أو النقدية من شيوخ البحرين وأبوظبي ودبي وأم القيوين وعجمان والشارقة وسلطنة مسقط.

    ومن جهة أخرى شكل الإيرانيون خطرًا على البحرين، وكانوا دائمًا يشجعون الخلاف الأسري فيها. وحاول الإيرانيون في وقت ما التقارب مع بريطانيا ضد المشيخات العربية في ساحل الخليج الشرقي، ولكن ظل الموقف البريطاني مترددًا وفاترًا تجاه هذا الطلب الإيراني، وظلت بريطانيا تحاول إبعاد البحرين عن النفوذين الإيراني والعماني، ولما شعر آل خليفة بما يحيط بهم من أخطار طلبوا من بريطانيا أن يضعوا علمها على سفنهم، كانتماء للوجود البريطاني في المنطقة، وللمحافظة علي عدم خضوعهم للقوى المحلية المجاورة التي تحيط ببلادهم البحرين .علمًا بأن بريطانيا كانت دائمًا تحاول الإفادة من الظروف الدولية والمحلية في تطبيق سياستها في منطقة الخليج العربي.

    وهكذا نلحظ أن تاريخ البحرين الحديث ظل يمر بأزمات داخلية بسبب الخلاف والحروب التي اندلعت بين أفراد أسرة آل خليفة، مما أضعف البحرين في تلك الحقبة واستنفد مواردها الطبيعية. وأثر على الحياة الاجتماعية فيها بسبب ما انتاب البحرين من حروب وثورات وفتن داخلية.

    البحرين وبريطانيا

    أجمع آل خليفة ووجهاء البحرين وبتأييد من بريطانيا على إسناد الحكم إلى الشيخ عيسى بن علي آل خليفة الذي كان يعيش في الزبارة في قطر بعيدًا عن الخلافات الأسرية والاضطرابات التي تسود البحرين .

    فانتقل الشيخ عيسى من الزبارة إلى البحرين عام 1286هـ، 1869م. وبعد أن وطد الحكم وسيطر على الأمور الداخلية في البلاد فكر أن يستعين ببريطانيا صاحبة النفوذ الأول في الخليج من أجل حمايته ومساعدته ضد أطماع الدول المحلية المجاورة وقتذاك، ويأتي على رأسها دولة فارس وسلطنة مسقط. فوقع مع بريطانيا معاهدة عام 1297هـ، 1880م، وجددت تلك الاتفاقية عام 1310هـ، 1892م، وقد تم بموجبها الآتي: 1- لا يحق لشيخ البحرين أن يتنازل عن أي جزء من أرضه إلى أي جهة سوى بريطانيا. 2- لا يحق لشيخ البحرين أن يعقد أي اتفاق أو يقيم أي علاقة مع أي دولة أخرى دون علم بريطانيا.

    ومما يلاحظ على هذه الاتفاقية أن الشيخ عيسى بن علي آل خليفة ألزم نفسه وألزم كذلك من يخلفه من شيوخ البحرين بالامتناع عن الدخول في مفاوضات أو إبرام معاهدات من أي نوع ومع أي دولة غير دولة بريطانيا. وتعهد الشيخ كذلك بمنع أي حكومة غير الحكومة البريطانية بإنشاء أية مشاريع أو استئجار أي جزء في البحرين بغير موافقة بريطانيا.

    وألحقت بمعاهدتي عام 1297هـ، 1880م و1310هـ، و1892م معاهدة ثالثة عام 1311هـ، 1893م التزم فيها الشيخ بتحريم توريد السلاح مهما كان نوعه إلى مشيخة الكويت. وأنشأت بريطانيا وكالة سياسية لها في البحرين عام 1318هـ ، 10 فبراير 1900م، وهو أمر يمتد بجذوره إلى الاتفاقيات المعقودة بين البحرين والحكومة البريطانية، وأصبحت تلك الوكالة السياسية البريطانية تابعة للمقيم البريطاني العام في الخليج العربي.

    وأبعد من ذلك فقد التزم الشيخ عيسى بتعهد للحكومة البريطانية يتم بمقتضاه أن يؤكد شيخ البحرين ويلتزم بأنه في حال احتمال وجود النفط في بلاده البحرين فإنه لن يستثمره بنفسه، وليس له الحق أن يفاتح أحدًا بخصوصه بدون استشارة المستشار البريطاني في البحرين، وبعد الحصول على موافقة الحكومة البريطانية السامية ـ وهو أمر ثقيل جدًا على الشيخ عيسى نفسه وعلى حكام البحرين من بعده. ومثل هذه الاتفاقيات تبين لنا بوضوح كيف كبلت بريطانيا مشيخة البحرين، وتمكنت منها وسيطرت عليها سيطرة أكيدة.

    وجدير بالذكر هنا أن بريطانيا كانت قد تدخلت في شؤون الفتنة الأهلية التي انتابت الحكم. ففرضت على حاكم البحرين الشيخ عيسى كل ما تريده. وفي المراحل الأخيرة من حياته طلب من بريطانيا أن يكون ابنه وولي عهده الشيخ حمد معاونًا ومساعدًا له في الأمور التي تنوب الحكومة لأن فيه الكفاية والسداد وقد طال حكم الشيخ عيسى بن علي كثيرًا ليصل إلى أكثر من نصف قرن حافلة بالحوادث الداخلية والخارجية.

    وتجدر الإشارة هنا إلى أن جذور الحماية البريطانية في البحرين يمتد إلى أبعد من عام 1297هـ، 1880م، العام الذي وقعت فيه بريطانيا مع البحرين معاهدة عام 1297هـ، 1880م، إذ بدأ التدخل البريطاني الفعلي في البحرين عام 1236هـ، 1820م حينما عقدوا مع شيخ البحرين سلمان بن أحمد آل خليفة اتفاقية لمنع القرصنة في الخليج عامة والبحرين خاصة. وأرغم الإنجليز الشيخ عبدالله بن أحمد بن محمد رفض مبدأ خضوع البحرين للسيادة العثمانية ممثلة بسيادة محمد علي باشا الذي فكر في السيطرة على البحرين بعد نجاحه في القضاء على الدولة السعودية الأولى عام 1234هـ، 1818م. ووقعت بريطانيا مع الشيخ محمد بن خليفة معاهدة اتفق بموجبها أن تعمل البحرين وبريطانيا معًا على منع الاتجار بالرقيق ومحاربة أعمال القرصنة، وعرض الخلافات القائمة بينه وبين جيرانه على الحكومة البريطانية التي تعهدت بحمايته مقابل ذلك. واعترف أيضًا بحق المقيم السياسي البريطاني في الخليج بمحاكمة الرعايا البريطانيين المقيمين في البحرين. وتدخل الإنجليز في حل الخلاف الذي نشب بين شيخ البحرين وقطر عام 1284هـ، 1867م. وهي التي خلعت الشيخ محمد بن خليفة بعد النزاع البحريني القطري، ونصبت الشيخ عيسى بعدما شعرت الحكومة البريطانية أن الوجود العثماني في الخليج أصبح كبيرًا وواسعًا في أعقاب حملة مدحت باشا على الأحساء، وتركيز النفوذ العثماني فيها، وشعرت بريطانيا أيضًا أن الدولة العثمانية تحاول جادة توسيع دائرة نفوذها السياسي في مناطق الخليج العربي بعد أن احتلت قطر عقب احتلالها منطقة الأحساء من الدولة السعودية الثانية.

    وبعد اعتزال الشيخ عيسى عن حكم البحرين عين ولي عهده ونائبه الشيخ حمد بن عيسى على البحرين خلفًا لوالده الشيخ عيسى، وكان ذلك عام 1342هـ، 1923م، وبقى في الحكم إلى أن توفي عام 1361هـ، 1942م. وفي عهد الشيخ حمد ابن عيسى آل خليفة ألغت الحكومة البريطانية جميع المحاكم الوطنية في البحرين، وأقامت ديوانًا خاصًا للفصل في القضايا يتألف من الشيخ والمقيم البريطاني وتولى مديرون إنجليز شؤون الجمارك والزراعة والمواصلات والصحة والأشغال في مشيخة البحرين . وبعد وفاة الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة تولى الحكم من بعده ابنه الشيخ سلمان ابن حمد بن عيسى آل خليفة. وظلت علاقة هذا الشيخ جيدة ببريطانيا، واستمر في الحكم إلى أن توفي عام 1381هـ، 1961م، وخلفه في حكم البحرين ابنه الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة.

    وفي عام 1377هـ، 1957م، غادر المستشار البريطاني البحرين إلى بلاده بعد أن تنامت في البلاد حركة وطنية ضد الاستعمار البريطاني، وبدأت البحرين تشق طريقها نحو الاستقلال الذي تم رسميًا في عهد الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة، أمير دولة البحرين.

    الحركة الوطنية في البحرين

    يعدُّ المجتمع في البحرين أقرب مجتمعات المشيخات الخليجية إلى النظام الحضري، وأكثر بعدًا عن نظام البادية أو المجتمع القبلي. وأكثر فئاته الاجتماعية تعيش على عدد من الوظائف الاقتصادية ذات الطابع الاستقراري الحضري مثل الزراعة وصيد اللؤلؤ والأسماك والتجارة والحرف الصناعية، وكلها أعمال تحتاج إلى استقرار، وأن نظام الرعي في البحرين نظام ضعيف ويكاد يكون غير موجود حتى إن الولاء للقبيلة ذاب في مرحلة انتماء الفرد البحريني للمواطنة وطاعة النظام.

    أخذ الشعور الوطني في البحرين ينمو بشكل تدريجي، خاصة بعد فتح المدارس العصرية الحديثة في البحرين، والتي يعود إنشاؤها إلى عام 1337هـ، 1919م، فظهرت في البحرين طبقة متعلمة مثقفة بين أهالي البحرين، وكان أكثر أفرادها من أبناء التجار والأغنياء في البلاد الذين يرتادون بلاد الدنيا من خلال رحلاتهم التجارية وغيرها. وبناءً عليه ظهر نوع من التذمر ضد السيادة الأجنبية في البحرين، ممثلة في السيطرة البريطانية على كل أمور البلاد، خاصة الناحية الاقتصادية فيها. وقد تعمق هذا المفهوم بعد اكتشاف النفط في البحرين في عهد الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة. وصدرت مجلة صوت البحرين وأصدر علي سيار صحيفة القافلة. ثم تأسست في البحرين النوادي الأدبية وغير الأدبية، وأصبحت ملتقى الأدباء والمثقفين والمفكرين البحرينيين، وبرزت في البحرين طبقة مثقفة ساهمت إلى حد كبير في الحركة الوطنية في البحرين منذ عام 1374هـ، 1954م. وقد عمل الجميع على مناهضة الاستعمار البريطاني والحد من تصرفاته في البحرين . وقد ساهمت الأحداث التي دارت في الوطن العربي في أعقاب الحرب العالمية الثانية في نمو الحركة الوطنية في البحرين، مثل قيام جامعة الدول العربية، وتوقيع ميثاق الدفاع العربي المشترك ضد إسرائيل ومشروعاتها التوسعية في أعقاب الحرب الفلسطينية ـ اليهودية عام 1368هـ، 1948م، وتأميم قناة السويس، والعدوان الثلاثي على مصر وغير ذلك من حوادث جسدت مرحلة النهوض القومي العربي.

    وقد أدى تصاعد المد الوطني إلى قبول البريطانيين بمبدأ تجزئة الدوائر الحكومية عوضًا عن إدارتها من قِبَل أفراد بريطانيين. كما اضطرت السلطات البريطانية إلى القبول بمبدأ نقل السلطات في البلاد إلى الأهالي بشكل تدريجي، وقد ساهم ذلك في إنهاء الحكم البريطاني المباشر للبحرين.

    استقلال البحرين

    ومن جهة أخرى، فقد كان على الشعب العربي في البحرين أن يواجه الادعاءات الإيرانية في البحرين، تلك الإدعاءات التي برزت بشكل خاص إثر قيام الدكتور محمد مصدق رئيس الوزراء الإيراني بتأميم النفط عام 1951م، حيث أعلن آنذاك أن لإيران حقوقًا في البحرين، وأن تلك الحقوق تقتضي أن يشمل التأميم شركة نفط البحرين. وهو أمر رفضه سكان البحرين، ورفضه الشعب العربي عامة وتصدوا له لإقتناعهم بزيف تلك الادعاءات وإيمانهم العميق بعروبة شعب البحرين وبحقه في السيادة على أراضيه.

    وقد استمرت الحكومة الإيرانية في مطالبة البحرين إلى أن جوبهت بضغوط دولية شاركت فيها المملكة العربية السعودية، والحكومات العربية الأخرى. كما شاركت فيها العديد من المؤسسات والهيئات الدولية، وقد استجابت حكومة الشاه في إيران أخيرًا لتلك الضغوط فقبلت بمبدأ حق الشعب العربي في البحرين في تقرير مصيره.

    أعلن الشاه في مؤتمر صحفي في مدينة دلهي بالهند عام 1389هـ، 1969م قبوله بحق شعب البحرين في تقرير مصيره، إما الاستقلال أو الانضمام إلى إيران أو الاتحاد معها، أو الاتحاد مع غيرها من مشيخات الخليج العربي، مقترحًا أن يجرى استفتاء عام في البحرين تحت إشراف الأمم المتحدة لتحديد خيارات الشعب البحريني.

    رفض العرب في جامعة الدول العربية أن يجرى استفتاء رسمي في البحرين تحت إشراف هيئة الأمم المتحدة لأن البحرين بلد عربي، وأن مثل هذه الظاهرة تعدُّ تدخلاً سافرًا في الشؤون الداخلية للبحرين. واستقر الرأي أن يقوم الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة وكان وقتذاك يوثانت بإرسال موفد عنه يجمع المعلومات من البحرين من كل فئات سكانه عن الخيار الذي يريدونه حول المصير السياسي لبلادهم. فأرسل أوثانت مساعده الإيطالي جوشياردي لتقصي الحقائق. واتصل مبعوث الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة بكل فئات السكان والعلماء ورؤساء المذاهب الدينية، والفئات غير العربية القاطنة في البحرين، فرأى إجماعًا على الاستقلال التام، حتى أن الفئات السكانية ذات الأصول الإيرانية أيدت الاستقلال التام البعيد كل البعد عن سيادة الآخرين على البحرين. وبناءً على ما جمعه مبعوث الأمين العام من معلومات، فقد قدم تقريرًا مفصلاًَ للأمين العام بيّن فيه رغبة سكان البحرين في الاستقلال التام غير المنقوص. فأعلن سكان البحرين وحكومتهم الاستقلال في 1391هـ، 14 أغسطس عام 1971م واعترف به من قبل مجلس الأمن في حال جلاء القوات البريطانية عن أرض البحرين.

    وقد جلت قوات بريطانيا عن البحرين لكن هذا الجلاء اقترن بمعاهدة صداقة بين البحرين وبريطانيا تنص على التشاور بين الدولتين في حال دخول أحد الطرفين في حرب. وقد أخلى البريطانيون قاعدة الجفير عام 1391هـ، ديسمبر 1971م. ولكن تبيّن فيما بعد أن الولايات المتحدة الأمريكية كانت قد استأجرت جزءًا من هذه القاعدة. وبهذا تكون البحرين أولى الأمارات الخليجية التي أعلنت استقلالها عن بريطانيا.

    وبعد الاستقلال انضمت البحرين إلى عضوية هيئة الأمم المتحدة، وإلى جامعة الدول العربية، ومنظمة المؤتمر الإسلامي، وإلى جميع المؤسسات والهيئات الدولية. وهي اليوم عضو في مجلس التعاون الخليجي مع كل من المملكة العربية السعودية، وقطر والكويت ودولة الإمارات العربية وعمان. ولها دور مهم في مجال السياسة الدولية بحكم موقع جزرها في وسط الخليج العربي.

    ومما لا شك فيه أن البحرين تتمتع بنهضة حديثة عصرية بفضل ما منحها الله من موارد طبيعية في باطن أرضها وكنوز طبيعية كبيرة، بالإضافة إلى موقع جزرها الاستراتيجي في مجال السياسة الدولية خاصة في الخليج، وفي مجال الملاحة والتجارة الدولية. ويؤلف النفط مصدرًا من مصادر دخل البلاد المهمة، وقد ساهم في قيام نهضة عمرانية كبيرة، وتقدم في مجالات التعليم والصحة والمواصلات، وفي مجالات التجارة والصناعة والزراعة.

    وقد تحققت هذه النهضة في عهد الأمير الراحل سمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة الذى أرسى دعائم التقدم الكبير الذي شهدته البحرين في القرن العشرين الميلادي. وكان لسياسته الخارجية الواقعية أثرها في تقوية صلاته بدول الخليج خاصة والدول العربية عامة. وبعد وفاة سمو الشيخ عيسى عام 1999م، تسلم صاحب السمو الشيخ حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة مقاليد الحكم في البحرين وسار على السياسة السابقة نفسها خاصة وأنه ظل وليًا للعهد منذ يونيو 1964م، وكان عضد الأمير عيسى الأول.

    وفي فبراير 2001م، وافق الشعب البحريني في استفتاء عام على ميثاق العمل الوطني بنسبة 98,4%، وبموجب هذا الميثاق تم إعلان البحرين مملكة دستورية، وتم إعادة الحياة النيابية إليها بإقامة نظام المجلسين في ظل الدستور.

    وفي 16 مارس 2001م، انتهى النزاع الحدودي بين البحرين وقطر بعد أن أصدرت محكمة العدل الدولية في لاهاي قرارها بتبعية جزر حوار وقطعة جرادة لدولة البحرين، وسيادة فشت الديبل والزبارة وجنان لدولة قطر
    avatar
    غزال العلم
    فرسان المنتدى
    فرسان المنتدى

    عدد المساهمات : 108
    تاريخ التسجيل : 17/11/2010

    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


     
    صلاحيات هذا المنتدى:
    لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى